الذهبية البحث التسجيل التعليمـــات التقويم
 

العودة   الذهبية > تراث و مناطق > الحجــــــــــاز
« آخـــر الــمــواضــيــع »
         :: جزيرة مريم (آخر رد :فهد بن ال سعود)       :: نقل العفش بينبع والمدينة 0503918000 (آخر رد :فهد بن ال سعود)       :: دورة" الجرائم المعلوماتية" بقيادة المحامية والمستشارة القانونية رباب أحمد المعبي (آخر رد :نورا شاكر)       :: 30 قانون للمذاكرة الفعالة (آخر رد :ضياء)       :: شركه أراد للتطوير العقارى (آخر رد :فهد بن ال سعود)       :: اسعار بناء المشبات , مشبات الرياض , تركيب مشبات , بناء مشبات , مشبات رخام , ديكورات م (آخر رد :rwan rwan)       :: شركة تنظيف شقق بالرياض 0530242929 (آخر رد :مروة مصطفي)       :: شركة تنظيف مجالس بالرياض 0530242929 (آخر رد :مروة مصطفي)       :: خدمات التنظيف ونقل الاثاث 0530242929 (آخر رد :مروة مصطفي)       :: شركات تنظيف الكنب والسجاد فى دبى 0545181798 الروضة (آخر رد :مروة مصطفي)      

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 14-11-2004, 03:00 AM
الصورة الرمزية العرب أهلي
العرب أهلي العرب أهلي غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Nov 2004
المشاركات: 1,457
افتراضي محمد سعيد كمال رجل من خيرة رجال الطائف

يسرني أخواني أعضاء المنتدى أن أقدم لكم شخصية كريمة من رجال الطائف لها تاريخها ومكانتها في قلوب من عصرها أنه الشيخ المرحوم بإذن الله محمد سعيد كمال

كتب هذا المقال محمد أبو أحمر

عنوان المقال : محمد سعيد كمال عمل بصمت ورحل بهدوء


لعلي لا أبالغ كثيرا إذا قلت ان الأستاذ محمد سعيد كمال صاحب مكتبة كمال بالطائف رحمه الله رجل قدم الكثير ولم نوف الرجل حقه من الدراسة والضوء الذي يستحقه العاملون بصمت وهدوء.
ولو قلت أيضا أن كمال يكفيه احتفاء أنه حفظ لنا 18 مجلداً من الشعر الذي دونه ونشره تحت عنوان (الازهار النادية من أشعار البادية) لكان مستحقاً أن يكرم هذا الرجل على جهد بذله في زمن انشده الناس عن موروثهم الشعبي، والذي بدأوا يعودون له بعد أن أندثر معظمه اليوم لولا حفظ محمد كمال له.
والمتابع لمكتبة كمال واصداراتها سيجد انه يقف مبهورا أمام رجل فريد من نوعه في الحفظ والمتابعة والدقة والأمانة العلمية التي اتصف بها، فقد حقق بجهد ذاتي العديد من كتب التاريخ الكثيرة التي توجد الآن في المكتبات والتي اصبحت مراجع لكثير من الباحثين من المؤرخين ومن الذين يهتمون بعلم النسب بالذات وكتب المغازي والسير والبلدان والمواقع وغيرها من تراثنا العربي الذي لا نعرف عنه لولا عناية الله ثم نشر كمال لذلك الارث الكبير.
وإذا عددنا مؤلفاته من كتيبات صغيرة وتعليقات أصدرها مستقلة، أو ما قام بجمعه ونشره والتعليق عليه من أمهات الكتب التاريخية أقول سنجد أنه قدم الكثير الكثير مقارنة بغيره خاصة في زمن كان المؤلف أو الكاتب لم يعرف الكمبيوتر بعد فهو يعتمد رحمه الله على خط يده فقط. وكأمثلة على ما اصدره محمد كمال رحمه الله ما يلي:
الأزهار النادية من أشعار البادية وهو ثمانية عشر جزءاً جمع فيها أشعار النبط المشهور كبديوي الوقداني ولقضاة وابن لعبون والهزاني وغيرهم كثر.
مجموعة الرسائل الكمالية، وهي في بضعة عشر مجلداً، منها:
* طرفة الأصحاب في معرفة الأنساب لابن رسول.
* تاريخ حمد بن لعبون الوائلي النجدي.
* الإنباه على قبائل الرواة لابن عبدالبر.
* في أنساب آل أبي طالب لابن عتبة.
* النخبة الثمينة في اشراف المدينة.
إلى غير ذلك من الكتب التي تبناها كمال رحمه الله أو صدرت عن مكتبته وعددها أكثر من مائة كتاب، كان لها الاثر في إثراء الساحة الأدبية والفكرية حين كان التأليف مقصوراً على عدد لا يتجاوز أصابع اليد من المؤلفين.
ولعل وعي الاستاذ محمد سعيد كمال المبكر جاء من خلال إنشاء مكتبته في الطائف والتي كانت في بدايتها الوحيدة في ذلك الوقت والتي استفاد منها كثير من الباحثين وخاصة المخطوطات النادرة أو الثمينة التي كان يتعب في الحصول عليها وتزويد الباحثين بها.
وكان الاستاذ محمد سعيد كمال رحمه الله مفتونا باقتناء الكتب النادرة في التاريخ خاصة والأنساب بل انه هونفسه يعتبره أهل الطائف مرجعا في الأنساب لاختلاطه ومعايشته كبار السن والتدوين عنهم شفاهة، فكان يأخذ الرواية الشفهية من أكثر من واحد ثم يقارنها بما في الكتب القديمة للأنساب من الأصول والفروع، بالإضافة إلى اهتمامه بالشعر النبطي، ولا ابالغ إذا قلت انه لو لم يكن الاستاذ محمد سعيد كمال وكتابه الازهار النادية لضاع أكثر الشعر النبطي، بل قيل لي انه قبل توفر آلات التسجيل كان يحضر منتديات أهل الطائف القديمة (قبل خمسين عاماً) ومعه ورقة وقلم فيقوم بتسجيل المحاورات بين فحول الشعراء في ذلك الزمن ولا ادري أين ذهبت تلك المخطوطات التي اهتم رحمه الله بها.
محمد سعيد كمال رجل جمع بين حب الكتاب وبين بيعه وكان له اثر لم نعرف قيمته إلا الآن ويكفيه أن نهتم بتاريخه وفكره ودراسة الرسائل الكمالية التي احتوتها عدة مجلدات وكان من معالم الطائف الفكرية، إذ إن من يزور الطائف من المفكرين سواء من الداخل أو الخارج لابد أن يزور الاستاذ محمد سعيد كمال ليطلع على الجديد عنده.
كان آخر لقاء به رحمه الله قبل وفاته بحوالي ست سنوات وكان قد تقدم به العمر فإذا أخذت كتابا نادرا من الكتب التي تغص بها مكتبته ضحك وقال:
«يا ولدي هادا كتاب نادر.. إيش تبغى فيه».
فكنت آخذه بالسعر الذي يريد وكان السعر يومها زهيداً مقارنة بسعر اليوم الخيالي للكتاب.
فرحم الله استاذي محمد سعيد كمال رحمة واسعة وجزاه عنا نحن تلاميذه خيراً وقيض لفكره من يقوم بدراسته وتتبع آثاره الفكرية التي أنارت الطريق للنشء الجديد، والتي كان ينتجها بعيدا عن ضوء الإعلام.. أنتج كمال بهدوء وثقة، ورحل بصمت وسكينة بالرغم من كثرة تلاميذه الذين تخرجوا على يديه ولو عن طريق مكتبته فقط، أفلا يستحق الاحتفاء بفكره الواسع؟؟
* ولد رحمه الله سنة 1330هـ وتوفي سنة 1416هـ.

__________________

توكلنا على الله

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 15-11-2004, 03:00 AM
الصورة الرمزية جلمود
جلمود جلمود غير متواجد حالياً
مــؤسـس المــوقــع
 
تاريخ التسجيل: Sep 2003
الدولة: جدة
المشاركات: 4,276
افتراضي





رحم الله الشيخ محمد سعيد كمال واغمده فسيح جناته

مشكور اخوى العرب أهلى على الموضوع الشيق


جلمــــود
__________________



كتبت وقد أيقنت يوم كتابتي بأن يدي تفنى ويبقى ماكتبته




رد مع اقتباس
  #3  
قديم 15-12-2009, 06:39 AM
ابن الطائف ابن الطائف غير متواجد حالياً
عضو مبتدئ
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
المشاركات: 25
افتراضي

محمد سعيد بن حسن بن عبدالحي بن محمد بن عبدالحق بن أبي بكر بن عبدالرحمن بن محمد بن جمال بن محمد بن فاضل بن كمال الثقفي الطائفي ، ولد بالطائف وكتب في تابعيته أن ولادته 1335هـ / 1917م بينما يعرف الحرب الكونية الأولى ، ويعتقد أنه من مواليد سنة 1330هـ / 1911م من أسرة متميزة بالعلم والتجارة وصناعة ماء الورد الطائفي ، وتخرج من مدرستها السعودية الإبتدائية سنة 1348هـ / 1929م حيث لم تكن معاهد ولا كليات وأكمل تحصيله العلمي في حلقات المساجد المنتشرة آنذاك وإلتحق مدرساً بمدرسة الطائف السعودية وتدرج في التدريس حتى صار مديراً للمدرسة المذكورة ، وإستقال منها حيث نمت مكتبة المعارف التي أسسها وكان من أول مؤلفاته 28 كتاباً مدرسياً ألفها للمرحلة الإبتدائية ولمّا رأى إقبال الشباب على دخول المسابقة في هذه التآليف ترك هذا الميدان الواسع وإشتغل بتدوين شعر البادية فقد جمع من هذا الأدب والشعر نحو عشرين جزءً ، ولمّا رأى أبناء البادية أخذوا قسطاً من التعليم وزاولوا تدوين أشعارهم بأنفسهم ترك هذا الميدان أيضاً واتجه لتحقيق كتب التراث حيث خرج وجمع ( مجموعة الرسائل الكمالية ) في ستة عشر مجلداً طبع منها أربعة عشر ومجلدان تحت الطبع .


بطاقة الوراقة :-

صاحب مكتبة المعارف بالطائف ، أسسها عام 1367هـ في شارع آل كمال بمدينة الطائف . تعد هذه المكتبة إحدى المكتبات الكبيرة على مستوى المملكة العربية السعودية ، جمع فيها صاحبها نوادر المطبوعات في معظم الفنون ، وهي مكتبة المصادر والمراجع وتعد هذه المكتبة إحدى معالم الطائف التي يقصدها العلماء وطلاب العلم ، والأدباء .


مكانته العلمية :-

ترتبط شخصية العلامة ، الأديب ، المؤرخ ، الفقيه الشيخ محمد سعيد كمال بذهنية المتعلمين والمثقفين ، والعلماء ، الصغار والكبار ، أكثر مما ترتبط بأعماله العلمية الإبداعية ومن خلال الذكريات بمكتبة المعارف.


الشيخ محمد سعيد كمال :-

" جاحظ الطائف ومؤرخه " ، كما ذكر هذا الأستاذ حماد السالمي و " العالم الأديب " كما وصفه الأستاذ علي بن حسين الفيفي ، وهو المعلم ، عاشق الكتاب ، والباحث والمحقق ، والرائد الأول من المؤرخين الذين تعرضوا لتاريخ الطائف في العصر الحديث ، وهو أول من كتب عن قبائل الطائف وتفريعاتها ، كما يسجل له التاريخ الريادة في تدوين شعر البادية ، إذ لم يسبقه أحد بالاهتمام به.


محمد سعيد كمال الفقيه المتمكن :-

يقول الأستاذ محمد بن منصور آل عبد الله تلميذه في علم الفقه والفرائض : " كان رحمه الله فقيهاً متمكناً في المذهب الحنبلي ، وعالماً من علماء الفرائض البارزين يجيد عمل المناسخات ، وتقسيم المواريث ، وقد أفدت منه في هذا العلم ، وتيسر علي كثير مما كنت ألاقيه في تحليل جامعة السهام إلى القيراط وأجزائه ، لأنني كنت أمارس هذا الجانب من العلم.


من مؤلفاته :-

(1) كتاب الأمالي : يبحث في أحوال الهمزة والألف اللينة .

(2) كتاب الإنشاء في المرسلات والوثائق .

(3) مقدمة في أصول الفقه الظاهري .

(4) كتاب المناظرات بين الفحول من علماء الإسلام وأعلامه.

(5) ذيل على كتاب الدخينة في نظر طبيب مؤلفه الدكتور هدانيال كرس .

(6) شرح ديوان البرعي والتنبيهات على مافيه من مآخذ .

هذه مؤلفاته المطبوعة أما مؤلفاته المخطوطة فهي كثيرة جداً ومنها :-

(1) الطائف جغرافيته - تاريخه - أنساب قبائله .

(2) الناسبون ومؤلفاتهم .

(3) المرأة في عادتها الشهرية .

(4) مقدمة في الحب والكتب المؤلفة فيه .


أما الوظائف التي زاولها:-

(1) وكالة الغرفة التجارية بالطائف ، نائباَ عن رئيس غرفة مكة المكرمة .

(2) عضوية إدارية في إدارة العيون والآبار في الطائف .

(3) إمامة المسجد والوعظ به .

(4) المأذونية الشرعية .

(5) نائب لرئيس نادي الطائف الأدبي .المرجع : آل كمال سليمان بن صالح--- التعليم في الطائف وبعض رجاله في القرن الرابع عشر الهجري من ص176 إلى ص247 بإختصار وتصرف 0

التعديل الأخير تم بواسطة ابن الطائف ; 15-12-2009 الساعة 06:45 AM. سبب آخر: خطأ
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 26-02-2010, 05:10 PM
ابن الطائف ابن الطائف غير متواجد حالياً
عضو مبتدئ
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
المشاركات: 25
افتراضي إسم الشيخ محمد سعيد كمال يطلق على شارع من شوارع جدة

قامت أمانة محافظة جدة بتسمية أحد شوارع حي الصفا بجدة باسم المؤرخ والأديب محمد سعيد كمال رحمه الله تقديراً لجهوده المبذولة ومكانته الكبيرة

رحمه الله وأسكنه فسيح جناته
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 06-06-2010, 05:44 PM
ابن الطائف ابن الطائف غير متواجد حالياً
عضو مبتدئ
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
المشاركات: 25
افتراضي بديوي الوقداني شاعر الحجاز رحمه الله

منقول :
صدر هذه الأيام ديواناً صغيراً يضم أشعاراً للشاعر المشهور بديوي الوقداني رحمه الله وهو من إعداد الأستاذ الباحث الكويتي ابراهيم حامد الخالدي وقد عنون لكتابه ديوان شاعر الحجاز بديوي الوقداني يضم 678بيتاً من الشعر الفصيح والنبطي قام الباحث بتقسيم الديوان قسم للفصيح وقسم للشعبي.


مهد المؤلف كتابه هذا بمقدمة عن نسب الشاعر وأسرته وموطنه ومولده ووفاته ثم أعقب ذلك شخصية الشاعر ثم ثقافته وعصره ومعاصريه وثناء الكتاب عليه.

ثم بمقدمة عن شعره والمصادر التي تكلمت عن شعره. فكان جمعاً وترتيباً حسناً ولطيفاً مع شرح موجز لبعض المفردات في قصائد الوقداني رحمه الله.

أعتمد المؤلف الأستاذ إبراهيم على ديوان الوقداني الذي جمعه الأديب محمد سعيد آل كمال 1416ه رحمه الله فيعد الأستاذ محمد سعيد آل كمال الجامع والناشر لديوان الوقداني وتبدأ سلسلة الأولى وهو الرائد في هذه النشرة لقصائد بديوي وقد أستهل محمد سعيد آل كمال رحمه الله سلسلته بشعر بديوي برقم 1من هذه السلسلة التي أطلق عليها الأزهار النادية من أشعار البادية وإن كان عنوان كتابه خالف عما في هذه السلسلة حيث إن العنوان لأشعار البادية والحقيقة ان الشعراء الذين أورد بعض قصائدهم ليسوا من أهل البادية بل من الحاضرة كحميدان الشويعر وابن لعبون والهزاني وابن سبيل وابن ربيعة وابن جعيثن وشعر الشيخ قاسم بن ثاني حاكم قطر وسليم بن عبدالحي وغيرهم من شعراء الرشيد في حائل فمعظم السلسلة لأهل الحاضرة. هذا تنبيه أحببت أستطرداً أن أفيد به قراء خزامى أعود إلى ديوان الوقداني وأقول ليت الأستاذ ابراهيم الخالدي أشاد بعمل محمد سعيد آل كمال وأسهب ولو قليلاً عن جهد الأستاذ كمال في جمع ما تناثر من شعر بديوي لأنه من المؤكد ان الأستاذ محمد سعيد آل كمال قد رأى وجالس رواة وأخبار بعض من شاهدوا بديوي وأخذوا عنه فكان كتاب محمد سعيد آل كمال رائداً في نشرته هذه. وقد طبع ديوان بديوي هذا طبعة سابعة بعد وفاة مؤلفه عام 1402ه طبعه ابناؤه وتعد هذه الطبعة الطبعة السابعة بعد الطبعات السابقة التي طبعها المؤلف وقد راجعها اللواء المتقاعد عبدالقادر آل كمال عضو مجلس الشورى.

تحدث المؤلف الأستاذ ابراهيم عن نسب الوقداني وأعتمد على شبكة منتدى قبيلة عتيبه والأولى على الباحث المدقق ألا يعتمد كلياً على المنتديات ولا يجعلها مصدراً اساسياً في بحوثه ودراساته لأن الأصل والمرجع هو المصادر المدونة المكتوبة الموثقة سواء كانت كتبا أو وثائق صحيح اننا لانهمل هذه المنتديات ونستفيد منها لكن لانجعلها عمدة بل هي مفاتيح لبعض ما نريد من بحوث. والبحث الميداني والالتقاء بالرواة اساس في جمع مادة التراث الشعبي فياليته عنى نفسه وذهب إلى الطائف والتقى ببعض الباحثين والمهتمين بتراث وتاريخ الطائف لأمكن أن يقدم معلومات أكثر عن حياة وشعر هذا الشاعر الفحل رحمه الله ولذلك نجد أن المؤلف هو بنفسه يقول: إنه يجعل الكثير عن أسرة الشاعر في محور أسرته فلو أنه سأل واستفسر لوجد شيئاً يذكر.

ذكر الأستاذ الخالدي في محور موطن بديوي ان شعر بديوي لايجد حضوراً خارج مكة والطائف.

وهذا ليس بصحيح. فبديوي لديه حضور قوي وواضح لدى حاضرة الحجاز وبالذات قبائل الحجاز وبالأخص قبيلة حرب وقبائل سليم وجهينة وعد وان ولازلنا نحن نسمع بعضاً من قصائد بديوي لدى بعض الرواة في المنطقة الوسطى ولدى رواة عتيبة في عالية نجد فبديوي علم من أعلام الشعر الشعبي في الجزيرة العربية.

وهاهو ابن قابل الأحمدي الحربي ينقل لنا بعضاً من روايات وقصص الوقداني في مروياته التي جمعها الأستاذ الفاضل عبدالرحيم الأحمدي وهو من اهالي المدينة من وادي الصفراء وتجاوز عمره الآن مائة سنة إن كان حياً واسمه محمد سعيد بن قابل الأحمدي والكتاب مطبوع عام 1418ه. فهن مرويات ابن قابل الأحمدي عن بديوي ان الشريف عبدالله بن محمد بن عون لما حضرته الوفاة أوصى ابناءه ألا يدفن حتى يقف بديوي على تغسيله ولما توفي الشريف استدعى الوقداني ووقف على الشريف اثناء تغسيله ثم نظم قصيدته العصماء في رثائه وهذا في صفحة 141من الكتاب.

ويكفي حضوراً وتألقا في سماء الشعر والشعراء لبديوي قصيدته اللامية المشهورة التي شرقت وغربت في الجزيرة العربية التي لاتجد شخصاً في الطائف ومكة الا ويحفظ منها بيتاً او بيتين حدثني احد الأصدقاء قائلاً: جمعتني جلسة ادبية مع احد الأصدقاء في البحرين واذا بشاب بحريني يفاجأنا في انشاد قصيدة بديوي كاملة. وقابلت بعض كبار السن في الطائف في عام 1420ه في آخر شهر شعبان وتحدثنا عن بديوي وقال: لي ان بعض ذرية بديوي أو ذريته سكنوا البحرين. وهذا طبعاً لم اتأكد منه كباحث.

وقصيدته اللامية يعرفها القراء التي مطلعها

ايامنا والليالي كم نعاتبها

شابت وشبنا وعفنا بعض الأحوالي

اورد الأستاذ الخالدي وفاة الوقداني رحمه الله قائلاً:... أما وفاته فقد ذكره محمد سعيد كمال وهو عالم ثقة من أهل الطائف ان شاعرنا بديوي الوقداني توفي سنة 1296ه...

أقول ان من اول من أرخ سنة وفاته هو العالم الموسوعي خير الدين الزركلي 1396ه. رحمه الله ذكر في كتابه الشهير مارايت وما سمعت ان بديوي توفي سنة 1296ه اثناء ترجمته لبديوي انظر صفحة 248طبعة 1398ه وهذه التي علق عليها الأستاذ عبدالرزاق بن محمد سعيد آل كمال وبأشراف أبوه محمد سعيد آل كمال. والكتاب ليست هذه طبعته الأولى بل أن الطبعة الأولى عام 1923م-1344ه ومنها صور الأستاذ عبدالرزاق آل كمال وطبعت طبعة ثانية أخبرني بتاريخ هذه الطبعة الصديق الباحث الأردني أحمد العلاونة جزاه الله خيراً ولذلك نقل الأستاذ الأديب محمد سعيد آل كمال تاريخ وفاة بديوي من كتاب الزركلي مارأيت وما سمعت وياليت الأستاذ محمد سعيد آل كمال رحمه الله وعفا عنه اشار إلى مصدر تاريخ الوفاة بل ان الزركلي رحمه الله يعد من اوائل من أشاد بشعر الوقداني ويعد الرائد في نشر قصائده الشعبية وبعض الفصيحة وبالذات قصيدته في رثاء الشريف عبدالله وقال الزركلي أنها طويلة وجيدة وقد فات الأستاذ ابراهيم الخالدي في كتابه عن بديوي ان ينوه بما نشره واذاعه العلامة خير الدين الزركلي عن حياة بديوي وقصائدة مع أشادتنا للمؤرخ أحمد الحضرواي في ترجمته لبديوي وهي ترجمة نفيسه ونادرة مع ايجازها واختصارها الشديد وكتاب الحضرواي لم يطبع الا بعد وفاة محمد سعيد آل كمال ت1416ه فقد طبع هذا عام 1417ه اي بعد عام من وفاة محمد سعيد آل كمال. والكتاب كان مخطوطاً في مكتبة حيدر آباد بالهند
قلت:
لقد اورد جامع ومعلق كتاب الطائف جغرافيته - تاريخه - أنساب قبائله ص174 هامش (10 ) سنة 1416هـ في حياة الشيخ محمدسعيد ترجمة عن بديوي نقلا عن الحضراوي مخطوطتي تاج تواريخ البشر ج1 ورقة 163 ,ونزهة الفكر فيما مضى من الحوادث والعبر ج3 ورقة 186 0 كما عمل محمد ضيف الله الوقداني كتابا عن بديوي وللأسف لم يشر لمحمد سعيد آل كمال لامن قريب ولا من بعيد,حيث لم يأت بجديد0

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 25-07-2010, 06:57 AM
ابن الطائف ابن الطائف غير متواجد حالياً
عضو مبتدئ
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
المشاركات: 25
افتراضي



جاء في مجلة اليمامة العدد ( 2117 ) السنة الستون 12 شعبان 1431هـ الموافق 24 يولية 2010م الحوار الآتي مع أستاذ النقد والأدب الأستاذ الدكتور محمد بن مريسي الحارثي :
س ما الأعمال التي زاولتها ؟
جـ 000 مع بداية السنة الأولى من المرحلة الثانوية بدأت أمارس الوراقة في مكتبة محمد سعيد كمال - رحمه الله - مكتبة المعارف
س ماذا كانت طبيعة عملك ؟
جـ بيع الكتب فمحمد سعيد كمال يعد من وجهاء الطائف وكانت لوالدي معه علاقة صداقة وكنت دائما أذهب برفقة والدي لزيارته في مكتبته , فلمارآني كثير الإطلاع على الكتب عندما كنت في الصف الأول الثانوي عرض علي بأن أعمل لديه في الصيف في المكتبة وكانت هذه رغبة الوالد أيضا فوافقت في الحال ,وعملت معه طوال العطلة الصيفية في المرحلة الثانوية بدءا من الصف الأول الثانوي وحتى الصف الثالث الثانوي أبيع الكتب وأقرأ وإذا انتهى الصيف وبدأ العام الدراسي يقدم لي ما تيسر من الكتب هدية وتشجيعا 0
س وكم كان الراتب ؟
جـ كان ثلاثمائة ريال من الفضة وكان راتب المدرس المتخرج من معهد المعلمين الابتدائي لا يزيد عن أربعمائة وخمسين ريالا في الشهر وكان يسلمني راتب الثلاثةأشهر التي هي مدة العطلة الصيفية في نهاية آخر شهر منها ,وقد استمررت على هذا الحال طوال الثلاث سنوات من المرحلة الثانوية آخذ الراتب إضافة إلى مجموعة من الكتب هدية من الشيخ محمد سعيد كمال 0

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
عبدالله كمال ( قاضي الطائف ) أبو ذياب الحجــــــــــاز 26 30-05-2010 11:11 PM
بعض أبيت لمحمد سعيد آل كمال رحمه الله ابن الطائف الحجــــــــــاز 0 30-05-2010 06:50 AM
د. سعيد الشيخ: 2800 مليون ريال اجمالي زيادة رأسمال (5) شركات طلبت موافقة الهيئة مخاوي الليل إقتصاد ومال واعمال 0 29-03-2009 12:33 AM
يخرب بيت الحب DoDa AlBtOoOtA مكتبة الصور ومقاطع الفيدو والصوت 5 14-07-2007 05:29 AM
خيرة إنشالله بنت المدينة القصص والأدبيات 3 30-05-2007 02:30 AM


الساعة الآن 09:53 PM.
Powered by vBulletin® Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd

 
Developed for 3.6.0 Gold By uaedeserts.com